Ultimate magazine theme for WordPress.

دار الشباب مولاي الحسن بإقليم مديونة تستعد لفتح ابوابها في وجه العموم

262
على مساحة اجمالية تقدر ب 2910 متر مربع شيدت بالمنطقة العمرانية الهراويين واحدة من اكبر دور الشباب على الصعيد الوطني إد تتألف بناياتها من طابقين تضم 20 قاعة للتنشيط التربوي و قاعة كبرى للعروض بكراسي متبثبة بالإضافة إلى ملعب رياضي لكرة القدم المصغرة ومكتبين للإدارة و العديد من المرافق الصحية.
ومند ان اعلن عن اقتراب موعد افتتاحها منتصف الشهر الجاري تجندت كافة اطر المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل بمديونة بحيث ترأس السيد محمد كوراع المدير الإقليمي لقطاع الشباب بمعية نائبه السيد عبد الرحيم كوحلي و المسؤول الإقليمي للشباب السيد احمد بويدي سلسلة من الاجتماعات التحضيرية سواء مع السلطات المحلية و المنتخبة أو ممتلي المجتمع المدني بالهراويين .
وفي تصريح للجريدة أشار المدير الإقليمي لوزارة الشباب والثقافة والتواصل بمديونة إلى أهمية هذه المؤسسة و ما يمكن أن تلعبه من دور في مجال تأطير الشباب والطفولة خاصة وأنها ستشهد افتتاح ورشات تكوينية طيلة السنة في مجالات مهمة كالاعلاميات و الرسم و تعليم و اللغات الأجنبية و المسرح والسينما و الموسيقى والدعم النفسي ، منوها في هذا الصدد بالعناية الخاصة التي يوليها عامل الإقليم السيد محمد سالم الشكاف لمنطقة الهراويين التي تعرف نموا حضاريا في كافة المجالات العمرانية والثقافية.
هذا وسيتولى ادارة هذه المؤسسة التربوية السيد عبدالحق الفكاك والذي سبق له أن شغل دات المنصب في الاقليم بكل من دار الشباب المجاطية ولاد الطالب و دار الشباب الحارث سيدي حجاج و دار الشباب مديونة .
ومن جهته كشف السيد عبد الحق الفكاك عن نيته في اعتماد مقاربة تشاركية تتأسس على قيم التواصل والانفتاح واعتماد الديمقراطية التشاركية كمنهجية لتسيير وتذبير شؤون هذه المؤسسة الفتية بشراكة كاملة مع الجمعيات والمنظمات المحلية النشيطة، آملا ان يكون عند حسن ظن الجميع.
المصطفى بلقطيبية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.