Ultimate magazine theme for WordPress.

زيارة الرئيس الفرنسي، إلى المغرب في مهب الريح

22
يبدو أن زيارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى المغرب التي تأجلت أكثر من مرة، صارت الآن “في مهب الريح”، رغم أنها كانت مبرمجة في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، وذلك بسبب نتائج الانتخابات الأوربية التي أفرزت فوز اليمين المتطرف.
وأفادت مصادر مغربية أن رئيس الوزراء الفرنسي، غابرييل أتال، كان يعتزم التوجه إلى الرباط في تموز/ يوليو لرئاسة اللجنة المشتركة الفرنسية المغربية، في إطار التحضيرات لزيارة الرئيس إيمانويل ماكرون الرسمية إلى المغرب. لكن زيارة أتال أُلغيتْ بشكل مفاجئ، نتيجة للتحولات السياسية في فرنسا.
وأضافت المصادر أنه بعد حلّ “الجمعية الوطنية” الفرنسية من طرف الرئيس ماكرون، جرى تعليق جميع التحضيرات المتعلقة بالزيارة، وسيضطر رئيس الوزراء لتكريس وقته لحملة الانتخابات التشريعية المبكرة.
وتعليقًا على فوز اليمين المتطرف، كتبت صحيفة “لوباريزيان” عن رئيس الوزراء الفرنسي: “تلقّى ضربة قوية جدًا وصادمة. كان يتوقع كل شيء، إلا هذا”، وأضافت: “غابرييل أتال رئيس الوزراء مهدد الآن بالإقالة. وتبقّت لديه ثلاثة أسابيع فقط في “ماتينيون” (إشارة إلى مكتب رئيس الوزراء الفرنسي)”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.